شارك د. عبدالخالق عيسى/ عميد كليّة العلوم الإنسانيّة في ورشة العمل التي أشرفت عليها كليّة التربية وعمادة البحث العلمي يوم الأحد، الموافق 22/4/2018، بورقة عمل عنوانها" الأبحاث البينيّة ـ كليّة العلوم الإنسانيّة وتعالقاتها.

وأشار إلى أنّ الأبحاث البينيّة تعدّ شكلًا من أشكالِ تجسيرِ العلومِ، وربطِ بعضِها ببعضٍ، وشكلًا من أشكالِ التّمازجِ بينَ التّخصصاتِ، وذكر أنّ هذا من شأنهِ فتح آفاقٍ بحثيّةٍ جديدةٍ، واكتشاف مجالاتٍ متشابكةٍ، وطرح فرضياتٍ غيرِ مألوفةٍ، تُفضي إلى حالةٍ بحثيةٍ فيها جِدّةٌ، وتنوّعٌ، وتعالق، تقلّصُ الحدودَ بينَ عناصرِ المنظومةِ الكليّةِ للبحثِ العلميِّ.

وتحدّث عن تجارب ناجحة من كليّة العلوم الإنسانيّة، وشكر القائمين على الورشة.

 



عدد القراءات: 23